أموال يمن

متخصص بعالم المال والأعمال

لقاءات

اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين في المغرب

تستضيف مدينة مراكش اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، في الفترة بين التاسع والخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بمشاركة مسؤولين حكوميين من 189 دولة،

قال الخبير الاقتصادي الدولي، رشيد سارين، لـ”سبوتنيك”، إن الاجتماع السنوي في مراكش، يناقش 6 محاور، في مقدمتها “الجانب المالي والرقمي، التنمية المستدامة، ريادة الأعمال والابتكار، وإصلاح المؤسسات المالية، والأمان الاجتماعي، والتسامح والتآخي”.

وأشار إلى أن الاجتماع يولي أهمية خاصة للقضايا الأفريقية الراهنة، بالإضافة للتغيرات المناخية، وأزمة الأمن الغذائية بين مجموعة من الدول.

لافتاً إلى أن عقد الاجتماع في دولة أفريقية بعد نحو 50 سنة من الغياب، إذ يعود آخر اجتماع في دولة أفريقية إلى عام 1973 في كينيا، يمثل أهمية كبيرة بالنسبة للقارة الأفريقية، وكذلك بالنسبة للمغرب.

وشدد على أن قوة المؤسسة المالية المغربية، وراء اختيار مدينة مراكش لاستضافة الاجتماع السنوي، الأمر الذي ينعكس إيجابا على القارة التي بدأت تعرف تغيرات مهمة بشأن الشراكة الاقتصادية والتنمية.

في الإطار قال يوسف فيلالي، الخبير الاقتصادي المغربي، إن العديد من الملفات مطروحة على طاولة الاجتماع، ترتبط بأزمة الطاقة، والتحديات المناخية، والتعاون الدولي ما بعد “كوفيد 19″، وسياسة الهجرة، وتطور الأزمة الأوكرانية.

وأضاف في حديثه مع “سبوتنيك”، أن الاجتماع يمكنه توحيد وجهات النظر حول بعض الأفكار بين بعض الدول الأوروبية ودول المغرب العربي، في إطار التحديات المناخية ومواجهة أزمة الطاقة، وبحث عمليات التمويل والقروض الخاصة بالعديد من المجالات ذات الأولوية في الوقت الراهن، وكذلك تحريك العجلة الاقتصادية ما بعد الأزمة التي فرضتها جائحة كورونا.

وفي أكتوبر 2018، أجرى الصندوق والبنك اجتماعاتهما السنوية في بالي بإندونيسيا بحضور أكثر من 11 ألف مشارك بعد أسبوعين فقط من وقوع زلزال بقوة 7.5 درجة وتسونامي ضرب منطقة سولاويزي، ما أسفر عن مقتل أكثر من 4300 شخص.

وتستمر الاجتماعات في مدينة مراكش لمدة 7 أيام خلال الفترة من 9 إلى 15 أكتوبر 2023، بحضور محافظي البنوك المركزية، ووزراء المالية والتنمية، والبرلمانيين، وكبار المسؤولين من القطاع الخاص، وممثلي منظمات المجتمع المدني، والأكاديميين

ويمثل الاجتماع في المغرب أهمية بالنسبة للقارة الأفريقية، التي استضافت آخر اجتماع للمؤسستين منذ نحو 50 عاما.

* المصدر- سبوتنيك عربي

أموال يمن؛موقع إلكتروني إقتصادي...الرأى المنشور يعبر عن صاحبه،ورسالتنا خدمةالجمهور بمصداقية؛ورفع مستوى الوعي الاقتصادي، فيما غاياتنا إبتكار قوالب صحفيةجديدة...لصحافةإقتصاديةمشوقة...ذات محتوى يواكب متطلبات العصر...ينير الدرب...كمصدر للمعلومات.